الريفيون بالمدينة

Écrit par sur 15 mai 2022

 

« نحن، الريفيين القاطنين بالعاصمة وبالمدن الكبرى، نسمي قرانا وبلداتنا التي ولدنا ونشانا فيها ’’البلاد’’ كأن لا بلاد غيرها. كأن المدن التي أصبحت تحتضننا ليست بلادا ولم توفر لنا مسكنا تستقر الروح فيه. في المدينة أنت نكرة. أنت رقم على بطاقة الهوية. أنت رقم هاتف. أنت رقم على عنوان بريدي. انت رقم على لوحة منجمية لسيارة قد تملكها أنت لا تعدو ان تكون مجموعة من الارقام في مصفوفة ارتميتيكية. اما في بلدتك أو قريتك فأنت هوية إسم ولقب واسم أب وجد وعرش. انت كيان..وجود، مزاج، انفعالات، فرح، حزن، وغضب معلوم عند كل من يشاركونك البلدة. العلاقة بين القرويين تفاعل عاطفي واندماج روحاني. فالعبارة التونسية ’’نروح’’ التي تعني العودة للديار لم تأت من عدم بل هي رجوع إلى الروح فلا روح لك خارج مسكنك الاول. تعود إليك روحك حينما تعاود البلاد. فخارجها أنت جسد فقط. »

هكذا حدّث المنصف السرسي بطل رواية « ليلة التأبين » الصادرة عن دار ورقة للنشر سنة 2016 للكاتب أنيس العبيدي

Les opinions du lecteur

Laisser un commentaire

Votre adresse email ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *



Continuer la lecture

Article suivant

شوق


Miniature
Article précédent

La nuit des idées à Tunis


Miniature
En ce moment

Titre

Artiste

Facebook